الرئيسية

رؤية إستراتيجية للإصلاح 2015-2030 من أجل مدرسة الإنصاف والجودة والإرتقاء


   مرحبا بكم زوار فضاء الوظائف بالمغرب

دراكا لأهمية تموقع المدرسة اليوم في صلب المشروع المجتمعي لبلادنا، اعتبارا للأدوار التي عليها النهوض بها في تكوين مواطنات ومواطني الغد وفي تحقيق أهداف التنمية البشرية والمستدامة، وضمان الحق في التربية للجميع؛ بادر المجلس الأعلى للتربية والتكوين والبحث العلمي لبلورة رؤية استراتيجية جديدة للإصلاح التربوي ( الرؤية الاستراتيجية للإصلاح )، يكمن جوهرها في إرساء مدرسة جديدة قوامها الإنصاف وتكافؤ الفرص، الجودة للجميع والارتقاء بالفرد والمجتمع.

المدرسة عبر تاريخها الطويل احتكرت مفهوم التعلم وحاولت أن تطوعه وتعمل على ترويده وتوجيهه حسب منظورها ومقاساتها وتصوراتها. والمدرسة تتبنى قيم معينة وتحاول أن توجه بها الأفراد، وهي دائما تعكس روح عصرها ودائما متغيرة بتغير روح العصر.

والتعلمات المدرسية هي مقابل التعلم بصفة عامة ، وهي التعلمات التي تتم داخل المدرسة، وهي تعلمات منظمة ومقننة ومبرمجة، عقلانية، مقصودة، واعية ومتحكم فيها ونخطط لها، والمؤسسة هي التي ترسم هندسة وخريطة التعلم وتحدد مراحله وأنواعه واستراتيجياته وأيضا تراقبه وتقومه.

مصدر الكتاب: المجلس الاعلى للتربية والتكوين

رؤية إستراتيجية للإصلاح 2015-2030 من أجل مدرسة الإنصاف والجودة والإرتقاء

رؤية إستراتيجية للإصلاح 2015-2030 من أجل مدرسة الإنصاف والجودة والإرتقاء

معاينة و تحميل

لا تقرأ و ترحل، شاركنا برأيك. فتعليقاتكم و لو بكلمة “شكرا”

هي بمثابة تشجيع لنا للاستمرار





مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى